آخر الأخبار / آندي روديك: سينر وسابالينكا يستحقان فوزهما

Search results will appear here

يشيد سفير بيتواي بالعمل الجاد الذي قام به أبطال مسابقة أستراليا المفتوحة خلف الكواليس ويشيد بدانييل ميدفيديف بعد نهائي ملحمي آخر.

من النادر جدًا أن يكون أفضل لاعب ليوم الاثنين الأول من إحدى البطولات الأربع الكبرى هو أفضل لاعب في يوم الأحد الأخير. عادةً ما تصمد ومن ثم تشق طريقك، لكن كلا من يانيك سينر وأرينا سابالينكا كانا من اللاعبين البارزين منذ البداية وحتى النهاية في بطولة أستراليا.

لقد استحق سينر الفوز بسبب عمله الشاق

كان سينر هو الاسم الثاني الأكثر تداولًا على شفاه معظم الناس عند الحديث عن المرشحين للفوز بالحدث، خلف نوفاك ديوكوفيتش. أضم صوتي إلى بقية الأشخاص في عالم التنس في الاحتفال بنجاحه لأنك تشعر أنه استحق ذلك النجاح حقًا، خطوةً تلو الاخرى. أنا أقدر كيف تحسّن كل شيء فيه قليلًا الى الأفضل كل عام.

لقد كان نحيفًا بعض الشيء وكان يتعرض للتنمر في بعض الأحيان، لذلك قام ببناء جسده بحيث يمكنه لعب خمس مجموعات دون أن يبدو متأرجحًا. لقد تحسن إرساله بنسبة 3-4 في المائة في كل موسم، كما أن قدرته الدفاعية مذهلة الآن. إنه أيضًا أحد اللاعبين القلائل الذين يتمتعون بقوة الضربة القاضية على كلي الجانبين – يمكنه التغلب عليك بضربة أمامية أو خلفية.

يبدو الأمر وكأنه كان محترفًا منذ أن كان عمره 18 عامًا. لا تراه يتذمر ولا تراه يشتكي أبدًا. الفضل لفريقه ومدربه كاهيل، وكذلك له هو، لالتزامه بهذه المسيرة، لأنه كان قد أصيب ببعض الخيبات في البطولات الكبرى، ولكنك لن تعلم بذلك بسبب الطريقة التي يمارس بها عمله.

لقد أظهر وعيًا كبيرًا حول سيناريو المباراة في أول نهائي كبير له، مدركًا أن دانييل ميدفيديف لعب التنس لساعات طويلة وأن جسدًا واحدًا لا يمكنه تحمل الكثير. لقد بدا هادئًا جدًا في المجموعة الثالثة على الرغم من خسارته المجموعتين الأولتين. لقد كان هذا التصرف مؤثرًا جدًا.

سابالينكا هي اللاعبة الأكثر ثباتًا على هذا الكوكب

الشيء نفسه ينطبق على سابالينكا. من الجميل رؤية ان التقدم والعمل الجاد يُكافأ. الأمر الأكثر إثارة للإعجاب هو أنها كانت تكافح منذ 15 شهرًا مع الفشل في الإرسال وكانت هناك تساؤلات حول صلابة عقليتها وإيمانها بقدراتها.

لقد كانت المشاكل الجسدية موجودة منذ البداية، لذا نشكرها على حل هذه المشكلات، لأن هذا كان عملًا شاملًا. آمل أن يكون هذا النجاح ممتعًا لها كما يشعر الجميع أنه ينبغي أن يكون.

لقد وصلت الآن إلى الدور نصف النهائي أو أدوار أفضل منه في آخر ست بطولات كبرى، ولا أعلم أن أيًا منا نحن الأغبياء كان سينظر إليها قبل عامين ويقول إنها ستكون اللاعبة الأكثر ثباتًا على وجه الأرض. لديها كل الحق في الاعتقاد بأنها أفضل لاعبة في العالم الآن.

اعتقدت أيضًا أن شينغ كينوين كانت رائعة. لقد كان للكثير من المنافسين سوء الحظ بأن كانوا في مجموعتها، ولكن هناك ضغط معين يأتي مع المعرفة أنه، ومنذ دور الـ16، لديك فرصة حقيقية للوصول إلى نهائي جراند سلام. الفوز بست مباريات وتحقيق ذلك أمر مثير للإعجاب في حد ذاته.

حياتها سوف تتغير الآن. إن وصولها إلى النهائي وكونها تأتي من السوق الصينية، يعنيان أنه سيكون هناك الكثير من المتابعة لخطواتها القادمة، لكن بالتأكيد يمكنها ان تجتاز الاختبار الاولي.

ميدفيديف هو لاعب من لاعبي قاعة المشاهير

نحن نحتفل بسينر الذي استحق هذا التقدير، لكن ميدفيديف شخص صلب. ليس لديه أي سبب ليخجل ولقد ترك كل شيء وراءه في ملبورن. لا يهم حقًا مدى جودة مستوى لياقتك البدنية – فالتأثير التراكمي للوقت الذي تقضيه في الملعب سيزداد في النهاية.

تكمن قوته الخارقة في لعب مسابقات طويلة وطرحه السؤال التالي مرارًا وتكرارًا: “هل يمكنك النيل مني مع مرور الوقت؟” إنه يلعب النسخة الأكثر فاعلية من التنس الذي يمكنه تقديمها وقد حقق بعض النتائج المذهلة.

هذا هو النهائي السادس له في البطولات الكبرى الآن، ولا أشعر أننا نمنحه التقدير الكافي. لم افوت أبدًا مشاهدة نهائي لميدفيديف ولم أعتقد ولو لمرة أنه أفسد اللعبة أو تخلى عن الفوز. إنه يجبر المنافس على أن يستحق الفوز في كل مرة. لقد لعب ضد رافا مرتين، ونوفاك مرتين، ولعب ضد سينر المتألق. هذه الطريقة التي تسير بها الأمور. خسرت أربع نهائيات وفزت بواحدة. في بعض الأحيان تواجه شخصًا أفضل منك في ذلك اليوم.

نحن نتصرف وكأن هذا النهائي سيكون هو الحدث الذي سيحطمه، لكنه تذوق هذه التجربة من قبل وعاد بشكل غير عادي. لست قلقًا بشأن ظهوره وتواجده في نهاية كل البطولات الأربع الكبرى على الملاعب الصلبة خلال العامين المقبلين، وشخصيًا، أود أن أراه يفوز بلقب آخر. لقد تغلب على أفضل اللاعبين في المراحل الكبرى وهو بلا شك أحد المشاهير في حد ذاته.

من الذين يستطيعون النهوض من جديد؟

من المثير للاهتمام دائمًا النظر إلى اللاعبين الذين لم يحققوا النتائج التي أرادوها في بطولة أستراليا ومعرفة رد فعلهم.

لقد خلق كارلوس ألكاراز هذه المظلة الغريبة من التألق في بداية حياته المهنية، لكن معسكره يقول إنه كان عاديًا للغاية في هزيمته في ربع النهائي أمام أليكس زفيريف.

حل هولجر رون في المركز الثامن لكنه خرج من الدور الثاني. جيس بيجولا هي المصنفة رقم 4 في العالم لكنها فعلت الشيء نفسه. كيف يعودون؟

تميل بطولة إنديان ويلز وميامي المفتوحة إلى أن تكون علامة فارقة لمن سيلعب بشكل جيد ويسيطر على بقية العام، لذلك هناك الكثير لنتطلع إليه.

تمامًا مثلما حقق سينر وسابالينكا انتصارهما في التنس من خلال العمل الجاد، فإن بيتواي هي الخيار المفضل للمراهنين عبر الإنترنت في تونس. توفر بيتواي منصة بسيطة وموثوقة لتجارب مراهنة سهلة وممتعة، تشبه إلى حد كبير أداء ميدفيديف المستمر في الملعب. تقدم المنصة باستمرار خدمات من الدرجة الأولى، مما يجعلها خيارًا رابحًا لعشاق المراهنة في تونس.

X

ابدأ بشكل كبير

Image 1 Image 2

ما يصل إلى 300$ في رهانات مجانية
عند الانضمام

انضم طبق الشروط والأحكام